قصة صاحب القبر المنفرد كاملة على لسَان الصحابة رُضوان الله عليهم نقلًا عن رسول الله صلّى الله عليه وسلم، حيثُ يُبشّر الرسول صلّى الله عليه وسلم مجمُوعة من الصحابة بأنّهم من أهل الجنة بعد لقائِه بهم.

سنتعرّف على العديد من التفاصيل من خلال مُتابعة قراءتكم لهذا المقال الذي يأتي على ذكر قصة صاحب القبر المنفرد كاملة، وقَد روى هذه القصة كُل مِن الإمام أحمد رحمه الله عن أبي موسى الأشعري، وهي مُوثّقة في صحِيح الإمام البخاري، حيث لا نزال نتعلم من الحبيب المصطفى العديد من أمور دنيانا.

قصة صاحب القبر المنفرد مكتوبة

عن أبي مُوسى الأشعري رضي الله عنه يروي لنا قصة صاحب القبر المنفرد في زمن رسو الله صلى الله عليه وسلم، حيثُ سنتعلّم العبرة والموعضة من رسولنا الكريم في جميع معاملاته وتصرّفاته مع من كانوا حوله، فيروي أبو موسى أنه توضّأ في بيته، ثم خرج، فقلت لألزمن رسول الله صلّى الله عليه وسَلّم ولأكُونّن معه يومي هذا، قال فجاء المسجد، فسأل عن النبي صلى الله عليه وسلم، فقالوا خرج ووجهه هنا، فخرجت على إثره أسأل عنه حتى دخل بئر أريس، فجلست عند الباب وبابها من جريد، حتى قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجته وتوضأ، فقمت إليه، فإذا هو جالس على بئر أريس ، وتوسط قفها، وكشف عن ساقيه ودلاهما في البئر، فسلمت عليه ثم انصرفت، فجلست عند الباب، فقلت لأكونن بواب رسول الله صلى الله عليه وسلم اليوم، فجاء أبو بكر فدفع الباب، فقلت من هذا فقال أبو بكر، فقلت على رسلك، ثم ذهبت فقلت يا رسول الله! هذا أبو بكر يستأذن، فقال ائذن له وبشره بالجنة، فأقبلت حتى قلت لـأبي بكر  ادخل، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يبشرك بالجنة، فدخل أبو بكر فجلس عن يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم معه في القف ودلى رجليه في البئر كما صنع النبي صلى الله عليه وسلم وكشف عن ساقيه، ثم رجعت فجلست وقد تركت أخي يتوضأ ويلحقني، فقلت إن يرد الله بفلان خيراً يريد أخاه يأت به، فإذا إنسان يحرك الباب، فقلت من هذا فقال عمر بن الخطاب ، فقلت على رسلك، ثم جئت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسلمت عليه فقلت هذا عمر بن الخطاب يستأذن، فقال ائذن له وبشره بالجنة، فجئت، فقلت ادخل، وبشرك رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة، فدخل فجلس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في القف عن يساره ودلى رجليه في البئر.

ثم رجعت فجلست، فقلت إن يرد الله بفلان خيراً يأت به يعني أخاه فجاء إنسان يحرك الباب، فقلت من هذا فقال عثمان بن عفان، فقلت على رسلك، فجئت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته، فقال ائذن له وبشره بالجنة على بلوى تصيبه، فجئته، فقلت له ادخل، يبشرك رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة على بلوى تصيبك، فدخل، فوجد القف قد ملئ فجلس وجاهه من الشق الآخر.

قال شريك بن عبد الله قال سعيد بن المسيب راوي الحديث عن أبي موسى فأولتها قبورهم رواه البخاري.

وفي رواية له أيضاً عن أبي موسى قال (كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في حائط من حيطان المدينة فجاء رجل فاستفتح، فقال النبي صلى الله عليه وسلم افتح له وبشره بالجنة، ففتحت له، فإذا أبو بكر، فبشرته بما قال النبي صلى الله عليه وسلم، فحمد الله، ثم جاء رجل فاستفتح، فقال النبي صلى الله عليه وسلم افتح له وبشره بالجنة، ففتحت له، فإذا هو عمر، فأخبرته بما قال النبي صلى الله عليه وسلم، فحمد الله، ثم استفتح رجل، فقال لي افتح له وبشره بالجنة على بلوى تصيبه، فإذا عثمان ، فأخبرته بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، فحمد الله، ثم قال الله المستعان!) رواه البخاري أيضاً.

وفي رواية له أيضاً عن أبي موسى (أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل حائطاً وأمرني بحفظ باب الحائط، فجاء رجل يستأذن وذكر القصة إلى أن بشر عمر  ثم جاء آخر يستأذن، فسكت هنيهة أي النبي صلى الله عليه وسلم -هذه المرة سكت هنيهة لما جاء عثمان ثم قال ائذن له وبشره بالجنة على بلوى ستصيبه) وفي رواية (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان قاعداً في مكان فيه ماء قد كشف عن ركبتيه أو ركبته، فلما دخل عثمان غطاهما).

وقد روى هذا الحديث الإمام مسلم عن أبي موسى قال(خرجت أريد رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدته قد سلك في الأموال فتبعته، فوجدته قد دخل مالاً أيبستاناً فجلس في القف وكشف عن ساقيه ودلاهما في البئر الحديث، وفي رواية لـمسلم أيضاً قال ابن المسيب[فتأولت ذلك قبورهم اجتمعت هاهنا وانفرد عثمان.

وقد روى الحديث أيضاً الإمام أحمد رحمه الله عن أبي موسى الأشعري، قال (كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في حائط، فجاء رجل فسلم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم اذهب فائذن له وبشره بالجنة، فذهبت، فإذا هو أبو بكر رضي الله عنه، فقلت ادخل وأبشر بالجنة، فما زال يحمد الله حتى جلس، ثم جاء آخر فسلم، فقال ائذن له وبشره بالجنة، فانطلقت، فإذا هو عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فقلت ادخل وأبشر بالجنة، فما زال يحمد الله عز وجل حتى جلس، ثم جاء آخر فسلم، فقال اذهب فائذن له وبشره بالجنة على بلوى شديدة، قال فانطلقت فإذا هو عثمان ، فقلت ادخل وأبشر بالجنة على بلوى شديدة، قال: فجعل يقول اللهم صبراًحتى جلس).